ولاء محمد علي حسين
  • جوانب الإغفال والإخفاق في إدراك المشكلات البحثية في إعتماد المواقع الألكترونية للباحثين وسبل المعالجة
  • مع تطور تكنولوجيا الاتصال في عصر المعلومات وتنوع واختلاف مصادر المعلومات بل وتضخمها أحيانا التي قد تسبب إرباكا للباحثين في محاولة التمييز بين الغث والسمين من جانب والعمل على توظيف بعض المعلومات للوصول إلى نتائج بحثية مرضية وفي زخم هذا الكم الكبير من السيل ألمعلوماتي يحدث الخلط والإخفاق لما تحويه المواقع الالكترونية من معلومات متضاربة تتسبب بتلوث معلوماتي تنعكس على نتائج الأبحاث .

    ويعد اختيار مشكلة البحث من المسائل الهامة للباحث وتكمن في عملية الاختيار وصياغة المشكلة وتحديدها سر نجاح البحث من فشله في تحقيق الأهداف التي يصبو إليها الباحث كما يعتمد على رؤية الباحث ويهدف البحث من خلال تحديد جوانب الإغفال التي قد يتعرض لها الباحث عند تحديد مشكلة البحث بدا من تحديد المشكلة وتساؤلاتها واختيار المنهج المناسب للدراسة وانتهاء بتحديد مجتمع البحث وعينته وحدود البحث والأداة المناسبة التي سيعمل عليها كي يصل إلىأهدافه وستعمل الدراسة في الجانب الميداني التطبيقي باستعراضبعض الدراسات والبحوث التي تعاني من إغفال وإخفاق ورصدها وتحليلها بغض النظر عن المسميات بهدف الوصول إلى رؤية تكاملية لمعالجة جوانب الإغفالوالإخفاق في إدراك المشكلات البحثية وتحديدها ومحاولة البحث عن حلول لها.

    الكلمات المفتاحية :الإغفال –الإخفاق – إدراك مشكلة البحث –الاعتماد –المواقع الالكترونية -الباحثين

  • PDF