الخلاصة

لا يمكن استيعاب مفهوم المواطنة ،إلا إذا وضع في سياقه التاريخي، فالمفاهيم لا تنشأ من فراغ ولا تنتشر إلا بعد ممارسات وتراكمات فكرية، والمواطنة كلمة تتسع للعديد من التعريفات، فهي في اللغة العربية مأخوذة من الوطن، وهو محل الإقامة والحماية، ومن حيث مدلولها السياسي، فهي شعور بالانتماء وولاء للدولة ومنظومة حقوق وواجبات كاملة يفرضها هذا الانتماء”. المواطنة في المجتمعات العربية، وبضمنها العراق في وقتنا الراهن "كمعنى" غائبة، وأهم أسباب غيابها الداخلي، فشل الدولة العربية الحديثة في تحقيق التنمية الشاملة، وضمان حماية قانونية واجتماعية لمواطنيها بأبعادها المختلفة، فدفع هذا الاختلاف إلى انتشار الإحباط والخذلان لدى شريحة عريضة من المواطنين، حيث ادى انعدام إشباع الحاجات الأساسية للأفراد إلى اللامبالاة على كافة الأصعدة، بل دفع إلى الرغبة في الهروب من الوطن بحثا عن جنسية ووطن جديدين.