الخلاصة

الملخص:
تعد الجريمة الارهابية من اهم الجرائم التي شغلت البشرية منذ عهد بعيد، وبالأخص في السنوات الاخيرة من القرن الحادي والعشرين، بعدما عمت تلك الجريمة شتى بقاع الارض ولم تعد مقصورة على بقعة دون الأخرى.
وتعاظمت خطورتها من حيث كونها تقوض كيان المجتمعات وتهدد السلم والأمن بين الدول وتنال من علاقاتها، فهي لا تهدف الاعتداء على افراد بعينهم فحسب، بل وإنما ترمي الى بث الرعب والخوف في النفوس وذلك لدوافع متباينة، فالآثار الناجمة عن الاعمال الارهابية تشكل خطراً على كل من الفرد والمجتمع.
والارهاب كظاهرة اجرامية ليس وليد اليوم وإنما يضرب بجذوره في اعماق التاريخ دون ان يرتبط بزمان أو مكان، ويترتب على الجريمة الارهابية اضرار متعددة سواء جسمانية أو مالية تلحق بالمواطنين المدنيين، كما تلحق بالمقيمين على أقاليم الدولة، وتعطيهم الحق في رفع دعاوى تعويض عما أصابهم من أضرار وذلك طبقاً للقواعد العامة في رفع الدعوى للتعويض عن الفعل الضار.
بيد القواعد العامة المتعلقة بالمسؤولية المدنية في القانون المدني لا تضمن تعويض الاضرار التي تسببها الجرائم الارهابية، فالجريمة الارهابية يرتكبها شخص أو اشخاص غير معروفين في الغالب، لذلك تكون دعوى المسؤولية المدنية التي تمثل صورة الحماية الفردية للمضرور في جرائم الارهاب محفوفة بالمخاطر لصعوبة التعرف على المسؤول الميسور وصعوبات التقاضي وإجراءات الدعوى وموقف المتضرر الضعيف في مواجهة الارهاب.
ومن اجل ذلك كله ظهرت محاولات من قبل المشتغلين في مجال التشريع والفقه والقضاء لحل المشكلات الناتجة عن الاضرار الناشئة عن جرائم الارهاب، وتكمن أهمية تعويض المضرر من الجريمة أنها عادة يبقى الجاني غير معروف، او عدم امكانية الجاني دفع التعويض بسبب جم الاضرار الكبير المتحقق بسبب الجريمة، بالاضافة الى عدم كفاية الوسائل التقليدية في التعويض.
لذا بات حدياً على الدولة تعويض المتضرر من الجريمة، والتحقق من الضرر الذي لحق به او باسرته، ومن خلال ما تقدم سنحاول تعقب التزام بتعويض المجني عليه في الجرائم في ثلاثة مباحث نتطرق في الاول منها الى التدرج التاريخي لمسؤولية الدولة ومن ثم بيان اساس مسؤولية الدولة في المبحث الثاني ونبرز الى الوجود مواقف الدول والمؤتمرات الدولية والاتفاقيات من هذا الموضوع في المبحث الثالث ونعرج في بحثنا هذا بخاتمة تظهر لنا أهم النتائج والتوصيات.
والله الموفق...
Abstract
Terrorist crime can be considered as the most important crimes that have been exploited humanities for along times, especially within the last years of twenty one era. When the crime has been wide spread all over the world and it hasn’t concentrated on special spot without another spot, and it’s dangerous was prevailed because it undermined the entity of communities that threaten the world peace, security and impair its relations, and it does not mean invasion on certain individuals only, but are aimed at spreading terror and fear in the souls and varying motives. Results of terrorist acts constitute danger on both individual and society.
Terrorism as a criminal phenonomia , its rooted doesn’t go in depth within the history without being associated with time or place, terrorist crime follows multiple damages, whether physical or financial which inflict of civilian citizen , as the cause of the residents on the territories of the state , and given them the right to raise the compensation for the damage suffered from lawsuits, according to the general rules, that are found within the suits in order to compensate for the harmful act .However, the general rules relating to civil rules relating to civil liability for the civil law that does not guarantee compensation that caused by terrorist crimes. The crime committed by a person or persons unknown, so the civil liability suit the crime, which denotes the image which denotes the individual protection for the passage of terrorist crimes in risky way to the difficulty of identifying the official soft and hard legislation procedures and proceedings the weak position of injured on the face of terrorism .
And for all that attempts done by workers in the field of legislation and jurisprudence and the judiciary to resolve the problems resulting from the crimes of terrorisms have emerged , and in particular to identify the person who committed the crime and to compensation for such damage , it is the most important consensus to say the sate’s commitment to compensate the damage caused by crimes of terrorism ,and the significance of the aggrieved compensation from the crime that they culprit usually remains unknown , whether or not the possibility of the offender to pay the crime , as well as the inadequacy of the means that can be inspection to compensate. So, it has become urgent for the state to compensate the victim from the crime and to ensure about the harmness that accompany him and his family because of the crime , through what has been progressed .we will try to be restricted to compensate the victim from the crimes via three progress , we will shed lights on the first one for chronological history for the responsibility of the state and through second study and to highlight on the positions of the internal conferences of the countries and the conventions of this subject . within third section and we try through our research to conclusion which shows us the most important findings and recommendations , may Allah helps us