×
الرئيسة
اخبار الكلية
البوابة الالكترونية
التدريسيين
البحوث المنشورة
الطلبة
الخريجين
المقررات الدراسية
المحاضرات الالكترونية
مكتبة الصور
التواصل
التسجيل
الاجور الدراسية
الحدود الدنيا
المؤتمرات
ورش العمل
الندوات




فيس بوك انستغرام تيليغرام يوتيوب البريد الالكتروني ENG>

الخلاصة

الملخص:
هذه الدراسة هي محاولة لفهم مسرحية )لوثر( لجون أوزبورن. أن التصور الفكري للأمل واليأس لا يتوافق بسهولة مع معايير التقييم لمجموعة النقد المكتوب عنه. ، وفي هذا الصدد ، حاول أوزبورن أن يتفوق على شخصياته ، وخاصة الشخصيات الرئيسية ، مع شعور النضج المزروع. ومع ذلك ، فقد تضاءلت نظرته المتوقعة على مدار الوقت حتى قبل أن تتمكن شخصياته من بلوغ نقطة النضج وتمكن من الكشف عن غضبهم وإحباطهم ويأسهم. ولكن إصرارهم الدافع لتغيير الحالة التي ليس لديهم فيها رأي في العيش يبرر على ما يبدو قناع الغضب الذي يخفي الوجه الغاضب لهذه الشخصيات. لذلك ، فإن عدم القدرة قد جعلت من الناحية النظرية شخصية مثل لوثر غير قادر تماما على فهم الشعور بالثورة ، وبالتالي افترضت مجموعة هائلة من التبريرات. ومع ذلك ، فان هذه التبريرات لا يكاد يفصح عنها أوزبورن الذي يقصد أن يقلل كل شيء آخر أمام الكاريزمية لشخصياته الرئيسية.
وغني عن القول إن معظم شخصياته إن لم يكن كلها ، لا علاقة لها بطبيعتها ، لأنها غير قادرة على الحفاظ على أي أساس من العدالة الإلهية اللازمة لتغيير مسار الأحداث في أعماله الدرامية.

ABSTRACT:
This study is an attempt to understand John Osborn’s Luther. The conceptual perception of hope and despair does not easily conform to the assessment criteria of the criticism corpus written about it . Osborne, in this regard, tried to pepper his characters, specially the main ones, with a cultivated sense of maturity. However, his anticipating outlook has waned away throughout time even before his characters manage to attain the point of maturity and become able to disclose their anger, frustration and despair. Still, their motivating insistence to change the state in which they have no say to live apparently justifies the mask of anger that disguises the angry face of these characters. Therefore, the lack of ability which hypothetically made a character like Luther is quite unable to grasp the sense of revolt and accordingly assumed a bulk of justifications. However, these justifications are hardly disclosed by Osborne who means to make everything else diminish before the charismatic personality of his major characters. Needless to say that most if not all of his characters are rather ironically un heroic since they are unable to maintain any footing of poetic justice that is needed for changing the course of events in his dramas.

البحث

التواصل مع الكلية
العمادة : بغداد الكرادة/ساحة الاندلس
الهندسة : بغداد/الكرادة/شارع 62
هاتف : 07711120363
E-mail : info@esraa.edu.iq
روابط مهمة :
التعليم الاهلي الجامعي
كلية المأمون الجامعة
كلية الرافدين الجامعة
كلية المستقبل
كلية الهندسة جامعة تكريت
اتصل بنا :
تصميم وبرمجة شعبة الموقع الالكتروني لكلية الاسراء الجامعة 2019